القائمة الرئيسية

الصفحات

الأمراض الشائعة

خشونة الغضاريف - علاج آلام الركبة و تآكل الغضروف

خشونة الغضاريف - علاج آلام الركبة و تآكل الغضروف

يعاني الكثير من الناس بإختلاف أعمارهم و أوزانهم من مشكل خشونة الغضاريف (Cartilage roughness) هذا المرض الذي في العادة يصيب كبار السن لكن في وقتنا هذا أصبح يهدد حتى صغار السن و يعود ذلك لأسباب كثيرة منها المباشرة و أخرى غير مباشرة، كما أن المرض يختلف ظهوره من شخص لآخر مثل خشونة في الركبة و تآكل الغضروف و غيرها.

ما هو مرض خشونة الغضاريف:

خشونة الغضاريف من المشاكل الشائعة جدا بين الناس و التي تتسبب في آلام كثيرة و صعوبة في الحركة مما يجعل المصاب به غير قادر على ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي، هذا ينتج عن نقص المادة اللزجة أو إختفائها نهائيا التي تعمل تسهيل حركة الركبتين و تمنع تآكل العضام ما يؤدي إلى احتكاك العضام و تآكلها مما يسبب آلام عند القيام بأي مجهود، بالنسبة للعمر فكلما كان الشخص كبيرا كلما كانت شدة المرض عنه كبيرة و العكس.

من بين العوامل المؤثرة في خشونة الغضاريف هو الوزن حيث أن الأشخاص الأكثر وزنا هم الذين تظهر عندهم آلام أكثر خاصة في الركبة و التي تعتبر المنطقة الأكثر تأثرا بخشونة الغضاريف و آلام المفاصل، تآكل الغضروف في الركبة هو السبب الرئيسي في خشونتها حيث أن كثيرا ما يقال أنه يوجد تآكل في العظام إلا أن الأمر في الحقيقة هو أن الغضروف المبطن لسطح المفصل يبدأ بالتآكل مع التقدم في السن و مع مرور الوقت يؤدي هذا إلى تطور المرض و حصول فجوال في المفصل.

أعراض الإصابة بخشونة الغضاريف:

كما ذكرنا سابقا فأعراض خشونة الغضاريف تختلف بإختلاف الأشخاص و أيضا بإختلاف شدة المرض أما بالنسبة للأعراض الشائعة فهي تكون على شكل آلام في مفصل الركبة حيث يحس المصاب بآلام عند ثنييها أو عند المشي و في بعض الحالات يسمع صوت ناتج منها عند المشي أو تورم الركبة و هذا نتيجة لإحتكاك العضام، بالنسبة لآلام أسفل الرجل و غيرها من الآلام البعيدة عن الركبة فهي ليست لها أي علاقة بخشونة الغضاريف و تبقى الأعراض نفسها سواء في تآكل الغضاريف أو في خشونتها أو حتى إذا كان هناك قطع في الغضروف الهلالي الداخلي أو الخارجي و حتى إذا كان هناك قطع في الرباط الصليبي.

أسباب خشونة الركبة:

كثيرة هي الأسباب التي تؤدي إلى خشونة الركبة و آلام المفاصل و تختلف من شخص لآخر و أيضا توجد أسباب مباشرة و أخرى غير مباشرة و من بين أكثر الأسباب التي تؤدي إلى خشونة و تآكل الغضاريف هي التالي:
  1. السبب الأول لخشونة الركبة هو العامل الوراثي.
  2. القدم المسطحة من الأسباب الغير مباشرة للإصابة بالخشونة أو التآكل.
  3. الوزن الزائد أيضا من أكثر أسباب الإصابة بالمرض.
  4. الإصابات المباشر مثل السقوط أو الإصابة في المفضل.
  5. ضعف العضلات المحيطة بالمفصل.
  6. العمل المتواصل و زيادة الضغط على الركبة.
  7. الشيخوخة حيث تزيد نسبة الإصابة مع تقدم العمر.
  8. قلة شرب الماء و السوائل.

علاج خشونة الغضاريف:

تختلف طرق و أساليب العلاج من شخص لآخر حيث أن هناك من يفضل العلاجات الطبية و التي تعتمد على أدوية خشونة الركبة و مضادات الإلتهاب التي تعمل على تخفيف الألم و استرخاء العضلات، و من الناس من يفضل العلاجات الطبيعية و التي هي عبارة عن بعض الوصفات و الزيوت الطبيعية الفعالة في التخلص من آلام المفاصل و تآكل الغضاريف، كما عودناكم سوف نقدم لكم أفضل وصفة لعلاج خشونة الغضاريف و التي هي بمكونات طبيعية 100%.

وصفة لعلاج خشونة الغضاريف:

نحضر 100 غرام من نخاع عظم البقر و نضيف لهم 200 غ من زيت الزيتون و  مقدار 10 غرامات من زيت القرفة، نقوم بخلطهم جيدا ثم نضيف لهم 50 غرام من زيت الكافور هكذا تكون الوصفة جاهزة، قبل الإستعمال يجب عمل تدليك خفيف للركبة حتى تفتح المسام فيها ثم يتم دهن الخليط بلطف في مفصل الركبة قبل النوم بدون وضع أي قماش أو منديل عليه.

علاج الغضاريف بالجراحة:

دائما ما يترك حل الجراحة كآخر خيار في العلاج أي عند المتابعة بالعلاج الطبيعي و الطبي و لا تكون هناك أي نتيجة فيبقى الحل الوحيد للعلاج هو الجراحة، توجد 3 أنواع من الجراحة و هي : تبديل مفصل الركبة، جراحة قطع جزء من العظم، جراحة المنظار، الطبيب وحده هو الذي يحدد النوع الذي يجب القيام به حسب حالة الإصابة و عمر المريض.

نصائح للوقاية من إصابة الركبة و آلام المفاصل:

  • الإكثار من شرب الماء و السوائل.
  • ممارسة الرياضة.
  • تجنب الأجهاد الكبير على الركبة.
  • الحفاض على وزن متوسط للجسم.
  • إتباع نضام غذائي جيد.
  • تجنب الإحتكاكات الخطيرة على الركبة.


تبقى دائما الوقاية خير من العلاج لأن العلاج من خشونة الغضاريف او خشونة الركبة يأخذ وقتا أما الوقاية منه فهي ليست بالأمر الصعب لهذا فالمطلوب هو المداومة على علاجات الغضاريف و المفاصل بالنسبة للمصابين و الوقاية منه بالنسبة للغير مصابين.

المصدر:
ويكيبيديا
reaction:

تعليقات