القائمة الرئيسية

الصفحات

الأمراض الشائعة

تأخر الإنجاب و مشاكل الولادة


تأخر الإنجاب و مشاكل الولادة

تأخر الإنجاب و مشاكل الولادة:

حلم الإنجاب هو أول ما يفكر فيه أي زوجين يحبان بعضهما ويسعيان لاستكمال حياتهما معا بمنتهى السعادة وخصوصا في وطننا العربي، وعليه كان علم الصحة الإنجابية من الحمل والولادة وما بهما من عقبات وخلافه من أهم ما يشغل بال العديد من الناس.

ومن هنا كان لنا هذا المقال الذي سوف نشرح فيه وبصورة تفصيلية أسباب تأخر الإنجاب ومشكلات الولادة المعروفة كي يكون قارئنا العزيز ليس فقط على دراية بكل ذلك بما ينفعه في حياته الأسرية والزوجية في مثل هذه الأمور، وإنما أيضا ليحسن التصرف فيها ويجيد تفهم كلام المختصين من الأطباء وتطبيق تعليماتهم في حال وجود أي مشكلة بشيء من السلاسة والعقلانية.

أسباب تأخر الإنجاب عند الرجال:

  1. وجود مشكلة في أي من الخصيتين كالتهاب أو عدوى أو ورم وغيرها.
  2. وجود مشكلة في نواقل السائل المنوي مثل القضيب والحبل المنوى.
  3. قلة كمية السائل المنوي أو عدد الحيوانات المنوية المتحركة الحية به قليلة لقلة الغذاء وفي الحالتين تكون المشكلة في أي من الغدد المنتجة لمكونات السائل المنوي مثل البروستاتا وغيرها.
  4. عدم انتقاء وقت التبويض كوقت للجماع وحدوث الجماع دائما في غير موعد التبويض.

أسباب تأخر الإنجاب عند النساء:

  1. وجود مشكلة بالرحم مثل التهاب أو ورم أو صغر حجمه بحيث يصبح غير قادر على استقبال البويضة المخصبة التي سوف تكون الجنين.
  2. وجود مشكلة في قناتي فالوب من حيث وجود التهاب في جدرانهما أو التصاقهما وانغلاقهما أو عدم وجود أي منهما وهما المكان الذي يتم فيه عملية إخصاب بويضة المرأة من قبل الحيوانات المنوية.
  3. وجود مشكلة في أي من المبيضين أو كليهما كالتهاب أو وجود أكياس عليه أو ضمورهما بما يعيق عملية إنتاج البويضة التي يتم تخصيبها لتكون الجنين.
  4. وجود مشكلة في الهرمونات الأنثوية أو الهرمونات المسئولة عن إنتاجها مثل هرمون الاستروجين والبروجسترون وهرمون الغدة الدرقية وبعض هرمونات الغدة النخامية وغيرها من الهرمونات.

أشهر المشاكل التي قد تواجهها المرأة أثناء الولادة:

دائما ما تواجه النساء الكثير من المشاكل عند الحمل أو أثناء الولادة، سوف نحصيها معا و نتعمق في تفاصيلها حتى تكون المرأة على دراية بما يجري، و تقي نفسها من بعض هذة المشاكل.

صغر حجم الحوض:

وهذا قد يؤدي إلى استحالة نزول الجنين من الرحم إلى المهبل بالولادة الطبيعية بما يؤدي إلى القيام بعملية الولادة القيصرية ويرجع صغر حجم الحوض إما لكثرة الحمل والولادة بما أدى إلى انكماشه مع تعرض المرأة لهشاشة في العظام جراء ذلك أو أنها مولودة بعظام حوض صغيرة.

أوضاع الجنين:

قد يؤدي وجود الجنين في وضع معين إلى صعوبة الولادة مثل نزول الجنين بمقعدته أو وجوده بالعرض داخل الرحم وغيرها من الأوضاع التي تجعل الطبيب يفكر فورا في الولادة القيصرية.

عدم وجود طلق:

تعد انقباضات الرحم عاملا هاما وأساسيا في عملية الولادة وغيابه يعني أنه لن تتم الولادة من الأساس وتزداد الخطورة في حال انفتاح الرحم ونزول ماء الجنين دون طلق بما يعني خطر التصاق الجنين بالرحم.

قصر الحبل السري:

 إذ تؤدي تلك المشكلة إلى صعوبة نزول الجنين بصورة طبيعية أثناء الولادة، مما يؤثر على الجنين و على صحة المرأة.

حدوث نزيف أثناء الولادة:

وقد يرجع ذلك للعنف في التعامل أثناء الولادة بما يعرض الرحم لقطع أو إصابة لا تؤثر فقط على الولادة وإنما على صحة الأم وسلامتها كذلك.

عدم نزول المشيمة:

فبقاؤها لمدة طويلة داخل الرحم فيه خطورة على الأم لذلك من الضروري نزولها بعد نزول الجنين مباشرة أو بعد عدة ساعات على الأكثر.

لمزيد من المعلومات حول الموضوع إضغط

هنا

كانت هذه أهم مشاكل الولادة المعروفة في عالم الطب وقبلها قمنا بمناقشة أسباب تأخر الإنجاب لدى كل من الجنسين طبعا لكل تلك المشكلات والأسباب أساليب علاجية متعددة يقوم بها المختصون من الأطباء لكن من الضروري أن يتم اكتشاف المشكلة مبكرا ليكون العلاج ناجحا هذا طبعا بالإضافة إلى وجود مشكلات لا علاج لها ولكن هذا لا يحدده سوى الطبيب المطلع على الحالة بكل ما بها.

وفي النهاية نتمنى أن تكونوا قد استفدتم واستمتعتم معنا بكل ما قدمناه من معلومات فقط إن أعجبكم مقالنا شاركوه عبر مواقع السوشيال ميديا المختلفة ليستفيد به أكبر عدد ممكن من القراء وأيضا لا تنسوا أن تمدونا بآرائكم واستفساراتكم المتنوعة عن طريق التعليقات التي تكون متاحة دوما على هذا الموضوع.

المرجع :
reaction:

تعليقات